ثلاثي ترويكا:
توليفة الإختلاف
“في بحثنا في العالم اليوم نمتلئ نحن شخصياً بمتضادات عديدة…..
هل يمكن أن تكون متدين عقلاني, هل يمكن أن تصنع فن منطقي, هل يمكن أن يصبح العلم ذاتي/أهوائي. فبدلا من وضع الأشياء في صناديق, نتقبل كل شئ كما في ما بعد الحداثه. من خلال ذلك نحاول إيجاد إن كان هناك شئ أعلي من ذلك يمكنه توليف
هذه الأشياء.ك

تألف الإختلاف هو إيجاد منطق أعلي بأفق أوسع لرؤية الأشياء علي ما هي عليه بالفعل, يضم -ما نعتبره-  مختلفات و متناقضات تحت تعريف جديد. ما نسعي إليه هو خلق نموذج/إطار مختلف للتعريف, ينتج منه تعريفات جديدة بها مرونة كافيه لإحتواء تناقضات عالمنا اليوم.ك


“the piece …looking at society and the world we live in, in a sense that we live in a world where everybody is ready to accept multiple truths, like everything can go.
and what we’re trying to see, that if behind these multiple realities, all multiple ways of seeing the world there is not something kind of a higher principle something that would unify those different facets, a little bit as if all the models we have the way we’re inquiring about the world gives us different perspective that they’re often contradictory.”

Advertisements